انتهاكات الملكية الفكرية في المواقع الإلكترونية

انتهاكات الملكية الفكرية في المواقع الإلكترونية

نشهـد جميعًـا اليوم ثورة معلـوماتـية هائــلة أتاحـت لنــا عالمًـا واسـعًا وكبيـرًا من المعلـومات والمـواد بصورة سلسة وسريعة، الأمر الذي أدى لاحقًا لظهور من يستغـل هـذا التسهيـل بصـورة غيـر مشروعـة لينتهك حقوق ملاك هذه المواد بعــدة صــور، وذلــك جعــل من واجبنا كمجتمــع خلــق بيئــة مشجعـة ومحفزة على الإبداع والابتكار من خلال حماية حقوق هؤلاء المبدعين من هذه التجـاوزات والانتهاكــات.

إن حقوق المؤلف هي كل المصالح المادية والمعنوية للمؤلف على مصنفــه، والمــؤلف هو كل شخــص ابتكر وأبدع في خلق مصنفات أدبية أو فنيــة أو علميــة، كـأن يقوم بإنتــاج فيلم سينمــائي أو مقطوعــة موسيقية أو خاطرة أدبية، فلكل شخــص مبــدع الحــق في حمايـــة إنتاجه العقــلي وحفــظ جهــوده من كتابات أدبية وأعمال فنية وابتكارات علمية، ويعد انتهاكًا كل من قام باستخـدام مصنف لأحــد هــؤلاء المؤلفين دون إذن كتابي أو ترخيص مسبـق، أو تجـــاوز حــدود هــذا الإذن. وقد يظــن البعــض أنه يتطلــب لحماية حقه الفكري أن يقوم بإجراءات مطولة لتسجيله وهذا تصور خاطئ، فحقوق المؤلفين لا تحتــاج لإجراءات لتسجيلها فبمجرد ابتكار الشخـص أو تنفيــذه لفكرته يصبـــح مالكًا لهـــا، وله الخيــار بيــن أن يتنازل عنها أو عن بعضها أو حتى الاحتفاظ بها.

وحيث أن معظم هذه المؤلفات أصبح يتم نشـرهـا من خـلال شبكـــة الإنترنــت فإن وسائـل استغـــلال وانتهاك هذه المؤلفات لا يمكن حصرها نظرًا لطبيعة العالم التقني المتجدد الذي نعاصره اليوم، إن أبرز هذه الوسائل هي قيام البعض بالنشر الإلكتروني على أي منصة أو طباعتها دون إذن كتابي مسبــق مـن صاحـب المصنـف، أو القيـام بالتعديـل ونسـخ هـذه المصنفـات عــلى أي جهـاز كمبيـوتـر أو إحـدى وحـدات التخزيــن السحابيــة، أو عــرض هــذه المــواد والمصنفــات بطـرق غيــر نظـاميـة، أو تنزيــل هـذه الملـفات المستغلة على أحد الأجهزة أو وحدات التخزين، كما يعد إعادة توزيع ونشر هذه المصنفات على الإنترنت أو من خلال أي من المواقع استغلالًا لهذه الملكية الفكرية وانتهاكًا لها.

ويوجــد العديـد من الوسائــل الإلكتـرونـية لحمـاية هذه الحقـوق من الاستغـلال أو عـلى الأقـل الحـد مــن استغلالها وانتهاكها بوضع عقبات تقنية عن طريق استخدام شفرة أو كلمة مــرور على بعــض مواقـع الانترنت للحيلولة دون إمكانية نسخ هذه المصنفـات أو تنزيلهــا أو تعديلهــا، أو فــرض أنظمـة الحمايـة الرقمية التي لا تتيح لمن يقوم بتنزيل هذه المصنفات بالولـوج إليهــا دون وضــع كلمــة مــرور محــددة وذلك حتى لا يسمح لمن قام بتنزيل هذه المصنفات من نسخها وتعديلها، كما يمكن فرض أنظمــة تتبع رقمية تتيح تتبع النسخ الإلكترونية من المصنفات وتتبع الأجهزة التي نقل إليها مصنفات محميــة بصورة غير نظامية أو تم من خلالها انتهاك للملكية الفكرية، ولعل أحد أكثر الوسائل فاعلية وشيوعًـا هو إيقاف وحجب وإلغاء اشتراك المواقع الإلكترونية التي تنتهك الملكية الفكرية أو تغض الطـــرف عــن هذه التعديات الحاصلة في مواقعها الإلكترونية.

ونجد أن “الهيئة السعودية للملكية الفكرية” لم تتوانى أبدًا في حــماية وحفـــظ حقوق هؤلاء المبدعيـن ووقفت متصدية لهذه الانتهاكات منذ قرار مجلس الوزراء بالموافقــة على تنظيــمها، وسعت جاهــدة للتوعية بأهمية الملكية الفكرية وحماية حقوقها وتوفير المعلومــات التي تتعلــق بحمـــاية الملكيــة الفكرية واتاحتها للجميع وذلك من خلال هيكل تنظيمي متكامل يهتم باحترام وحماية ومراقبة هذه الحقوق. وانطلاقًا من هذه الجهود قامت الهيئة بحجب 231 موقعًا إلكترونيًا مخالفًا للأنظمة، وذكــرت الهيئة في بيان لها بأن هذه المخالفـات تمثلــت في مواقــع لتحميـــل ومشاهــدة المسلســلات بــدون الحصول على ترخيص مسبق، ومواقع تقــوم بالبـــث المباشـــر للقنــوات الرياضــية دون الحـــصول عــلى ترخيص مسبق أيضًا، وكسر بعض الحواجز الاحترازية بغـرض عــرض مـــواد غيـــر نظاميـــة. كما حجبــت الهيئة مواقع لتحميل الكتب بصيغة PDF دون حصــول عــلى إذن كــتابي من أصحاب هــذه المؤلفـــات، ومواقع للاستمـــاع للموسيـــقى وتحميـــلها دون ترخيــص مسبــق من صاحـــب الحــق، ومواقـــع لبيــع الاشتــراكـــات وسيـــرفرات القنوات التلفزيونية المشفرة عن طريق .IPTV

ولقد أبــرزت الهيئـة الـدور الهـام الـذي نساهم فيه كمواطن ومقيم في حماية هذه الحقوق من خــلال الإبلاغ عن أي انتهاكات أو تعــديات عن طريق الرقم المباشر لخدمــة العـــملاء (920021421) أو عبر البريــد الإلكتروني الخاص بالهيئة saip@saip.gov.sa أو من خلال وسائل التواصل الاجتــماعي @SAIPKSA. وأوضحت الهيئة في بيانها أنها لن تتهاون أبدًا في التصدي لهذه التجـــاوزات وستوقـــع العقـــوبات عـــلى المخالفين والتي تصل إلى غرامة مالية قدرها 250 ألف ريال سعودي أو إغلاق الموقع المخـالف أو شطـــب ترخيصه التجاري وفي بعض الحالات قد تصل العقوبة للسجن لمدة لا تزيد عن 6 أشهر أو التشهير عـلى حساب المتعدي وإزالة تعديه.

أخيرًا، إن المصلحة القائمة من سن وتطبيق أنظمة لحماية الملكيــة الفكــرية وحماية حقوق المؤلـــف هي ليست مصلحة فردية بل تتعدى ذلك لتصبح مصلـحة مجتمعية، فـــإن كان المجتمـــع في حاجــــة دائمة لإبداعات وابتكارات متجددة تساعد في نهضة المجتمع ورفعته فإن المبدعين والمبتـكرين فــي حاجة دائمة لمجتمع ذو بيئة داعمة تدفعه وتحفزه للإنتاج، ولن يتم ذلك دون وقوفنا ضد أي انتهاكات وتعديات على حقوقهم ومساهمتنا في حفظ حقهم النظامي.

اترك تعليقاً